في إطار لقاءاته بأعيان وشيوخ ومرجعيات حضرموت-البحسني يستقبل قيادة مرجعية قبائل وادي حضرموت ويلتقي شيوخ وأعيان قبيلة المناهيل-

سقطرى اليوم – تقرير اخباري – متابعات رئيس التحرير

▪️المحافظ البحسني يلتقي قيادة مرجعية قبائل وادي حضرموت ويطلعهم على مجمل التطورات الأخيرة

استقبل محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني مساء يوم الاثنين 14 فبراير ممثلين عن قيادة مرجعية قبائل وادي حضرموت.

وفي خلال اللقاء رحب المحافظ البحسني بقيادة مرجعية القبائل بالوادي وفي مقدمتهم الشيخ عبدالله صالح الكثيري، مستعرضًا لهم مجمل التطورات الأخيرة وعلى رأسها تراجع سعر صرف العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية، وانعكاسها سلبًا على حياة ومعيشة المواطنين، مجددًا موقف السلطة المحلية بالمحافظة ووقوفها إلى جانب أبناء حضرموت ومخرجات اللقاءات المنعقد مع اللجنة التنفيذية لمخرجات لقاء حضرموت العام للحصول على مطالب المحافظة.

من جانبه أكد الشيخ عبدالله الكثيري وممثلي مرجعية قبائل الوادي على ضرورة توحيد الموارد المحلية والمشتركة في محافظة حضرموت وصرفها بصورة مركزية وفقًا والتقسيمات الإدارية والمالية للحكومة، وأن يتم توفير كميات كافية من المحروقات في الوادي على أن تكون التسعيرة موحدة، آملين من المحافظ البحسني أن يخصص أسبوع من كل شهر للتواجد في مدينة سيئون.

ونوّه الحضور بأهمية الارتقاء بمستوى أداء الأجهزة الأمنية في وادي وصحراء حضرموت وتوفير لها كل ما يلزم للقيام بواجبها على أكمل وجه، معبرين عن رفضهم لمسألة التجنيد خارج المؤسسات العسكرية والأمنية التابعة للدولة.

▪️محافظ حضرموت يلتقي شيوخ وأعيان قبيلة المناهيل ويطلع على أوضاع مناطقهم الحياتية و الأمنية

وفي صعيد متصل وضمن اللقاءات التي تعقدها السلطة بحضرموت مع المكونات السياسية والقوى القبلية والمشائخ والدعاة والشباب والمرأة وكافة شرائح المجتمع بحضرموت، استقبل محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، صباح اليوم بمدينة المكلا، شيوخ وأعيان قبيلة المناهيل من مديريتي ثمود ورماة الصحراويتين، وفي مقدمتهم الشيخ صالح عبدالله عبده المنهالي، للإطلاع على أوضاع المديريتين وخصوصًا الجوانب الأمنية.

وعبّر المحافظ البحسني عن شكره وتقديره لهذه المبادرة من قبيلة المناهيل وتحمّلهم عناء السفر للوصول إلى مدينة المكلا بهدف التضامن مع السلطة، محملًا إياهم نقل تحيات قيادة السلطة المحلية بالمحافظة إلى كافة المواطنين في مديريتي ثمود ورماة، لافتًا بأن السلطة تتابع وترصد جميع المسائل الأمنية على مستوى المحافظة، وتسعى لوضع الحلول والمعالجات لها.

ونوّه محافظ حضرموت بأهمية معسكر الخالدية الذي احتضن قوات النخبة الحضرمية منذ تأسيسها، والذي انطلقت منه قوات النخبة لتحرير ساحل حضرموت من قبضة التنظيمات الإرهابية، والتي أثمرت بنتائج إيجابية في تثبيت دعائم الأمن والاستقرار، مشيرًا إلى أن السلطة ستعطي القطاعات الخدمية اهتمامًا في المديريات الصحراوية وستعمل على تحسين الخدمات فيها للمواطنين.

وأشاد الحضور بكافة الإجراءات والخطوات التي اتخذتها قيادة السلطة المحلية بمحافظة حضرموت في سبيل حفظ الأمن والاستقرار، مجددين وقوفهم إلى جانب السلطة في كافة القرارات التي تتخذها للنأي بحضرموت بعيدًا عن أي أعمال تخريبية، ولما يحقق للمحافظة مزيدًا من الاستقرار في كافة مديرياتها ومناطقها.

و إلتقى المحافظ البحسني في وقت سابق من الأسبوع المنصرم مناصب ومقادمة ووجهاء مديرية الريدة وقصيعر وسلطتها المحلية، واستمع محافظ حضرموت إلى عدة مداخلات من الحضور تطرقت مجملها إلى وضع مديرية الريدة وقصيعر وما تنعم به من استقرار أمني ومشاريع تنموية مستعرضين جملة من المشاريع الضرورية في قطاع الكهرباء وبعض القطاعات الخدمية الأخرى، والصعوبات التي يعاني منها أبناء المديرية، مؤكدين تأييدهم لخطوات السلطة المحلية بمحافظة حضرموت لحفظ الأمن والاستقرار وإبعاد المحافظة عن دائرة الصراعات والفوضى، مثمنين كافة الخطوات التي اتخذتها قيادة السلطة بحضرموت في سبيل المطالبة بحقوق حضرموت والحصول على مطالبها المشروعة، وأبدوا استعدادهم للدفاع عن أمن واستقرار المحافظة للحفاظ على ما تحقق لها من منجزات عسكرية وأمنية وتنموية.

وأكد محافظ حضرموت أن هذا اللقاء يأتي تعزيزًا للعلاقة التكاملية بين السلطة المحلية وقبائل وأعيان ومواطني مديرية الريدة وقصيعر، مشيدًا بجهود السلطة المحلية بالمديرية، وجدد المحافظ البحسني اهتمام السلطة المحلية بحضرموت بالمناطق الشرقية في مجالات التنمية، موضحًا أن هناك مشاريع عدّة مطروحة على جدول الأعمال لتحسين الجوانب الخدمية في تلك المناطق.

وأشار محافظ حضرموت إلى أن هذا اللقاءات تأتي في إطار اللقاءات التي تعقدها السلطة مع المكونات السياسية والقوى القبلية والمشائخ والدعاة والشباب والمرأة وكافة شرائح المجتمع بحضرموت، لما من شأنه تعزيز اللحمة الحضرمية وتوحيد كلمتها لمواجهة كافة الصعوبات والتحديات التي تواجه المحافظة.

زر الذهاب إلى الأعلى