الحضرمي”رجال في زمن الخذلان”

سقطرى اليوم – مقاولات راي – كتب/محمد الحضرمي مستشار محافظ حضرموت لشؤون المجتمع

إننا في موقف تاريخي عظيم وامام حدث وطني حضرمي جللٌ ونحن في هكذا قرار سيخلد في ذاكرة العزه والكبرياء والشموخ لكل الحضارم في الداخل والخارج، إن القرارات والرسائل المرسله من قبل الرجل الاول في حضرموت وقائدها المدني والعسكري اللواء فرج سالمين البحسني الى قيادة الشرعية وحكومتها لا تعبر عن موقف معادي من قبله بقدر ما تعبر عن معاناة طال امدها وفاق الصبر حدوده وتجاوز المدى بعد البصر، إنها رساله تحمل من المرارة الكبيرة التي يتجرعها كل حضرمي صامد مخلص لهذا الوطن الكبير ومن خلال هذه الرسالة اخرس القائد العديد من الاصوات التي تتهم الرجل بأنه يغرد خارج سرب اهله والتي لم نرى منهم اليوم اي موقف او تعزيز لموقف الاخ المحافظ بأيقاف سفينة النفط وعدم دخولها منطقة الضبه إلا بعد إسيتفاء حقوق الشعب الواجبه النفاذ.

أثبت اليوم اللواء فرج البحسني فعلا وقولاً وعملاً إنه في الوقت المناسب والمحدد لن يكون إلا إلى جانب المواطن بل محامياً مدافعاً عن حقوقه وانتزاعها كما كان يقولها دوماً.

البحسني هو نفس ذلك الرجل الذي كان آخر المنسحبين من معركة ١٩٩٤ وقاد مقاومة ضد عسكر صالح في جبهة خرز ولم يرضى او يقبل ان يكون جزاء من النظام العسكري الفاسد
ولم يعود إلا محررا مجاهداً لارض الاجداد ومستقبل الاحفاد من التنظيمات الارهابية.

البحسني هو نفس ذلك الرجل الذي بنى الاسس الرئيسية لجيش النخبه الحضرمي كحلم تحقق لكل حضرمي وحما تلك القوه طيلة سنوات حكمه من التشتت او التقسيم ومعها كانت حضرموت في زمن الحرب جوهرة وذرة المحافظات المحررة.

البحسني اليوم يقف كالطود والجبل الشامخ في هكذا قرارات تاريخيه ووطنيه يعبر من خلالها عن معاناه كل حضرمي ويثبت انه رجل المرحله الاول ويثبت ان الرجال الصادقون الواثبون لاتغيرهم المناصب والمراتب والجاه والمال وإن المعدن النفيس النقي يظل يحتفظ بخواصه الاساسية.

تحيه لقائد حضرموت ومؤسس وباني نخبتها اللواء فرج سالمين البحسني لهذه القرارات التاريخية والوطنية ونؤكد للجميع ان وقوفنا بجانب هذا الرجل منذ البدايات الاولى لاننا ندرك ونعرف ومؤمنين بنقاء وثبات وقيمة الرجال في زمن الخذلات ونحن جنودا مجنده لخدةه حضرموت وشعبها الابي الصامد.

زر الذهاب إلى الأعلى