الوكيل “محمد سعيد سالم” يحدد اهداف توافق الانتقالي الجنوبي وشرعية هادي

قال وكيل العاصمة عدن محمدسعيدسالم: ( إن ماتشهده العاصمة عدن، من الإجراءآت الهادفة ضبط أسعار صرف العملة الصعبة( الدولار+ الريال السعودي) ،وانعكاس ذلك إيجاباًً،على الكثير من أسعار السلع، والمواد الغذائية، ومواد الطاقة، والحاجات الحياتية، والمعيشية، والمجتمعية، المختلفة، أطلق إرتياحاًً واسعاًً،بين الناس.. ).

*وأشار سالم، وفقاًً لمتابعات ميدانية، حول مستوى تنفيذ القرارات، والإجراءآت، إلى حاجة الناس إلى الضرب بيد من حديد لمنع حدوث ( ردة) في إلتزام التجار، والجهات المختلفة، بمقررات وإجراءآت خفض، وضبط الأسعار، بفعل تأثير مكونات الفساد، وبقايا الدولة العميقة”!!

وأكد سالم:( لا بد من مواصلة تعزيز النجاحات، في عملية التوافق، بين المجلس الإنتقالي الجنوبي، وشرعية هادي، والتحالف العربي، للانتصار على مشروع إيران والإخوان، بصورةحاسمة، بالأخذ بالتفاهمات، ومطالب الإنتقالي الجنوبي، لتحقيق الأهداف النبيلة للتوافق.

ونوه الوكيل سالم إلى أهمها، على النحو التالي: 1- ضبط إيرادات مبيعات النفط والغاز، وتوريدها للبنك المركزي.

2- توريد دخل المنافذ البرية، والبحرية، والضرائب، وغيرها من عائدات الدخل الوطني، لحساب البنك المركزي.

3-إعادة هندسة الشرعية، في الرئاسة، والحكومة، وأجهزة السلطة المحلية، بما يحقق أهداف إتفاق الرياض، على المستويات: السياسية، والاقتصادية، والعسكرية، والأمنية.

4- مكافحة الفساد، في أجهزة السلطة، والدولة، وتصفية مكونات وبقايا الدولة العميقة!!

5- وضع الشخص المناسب ،في المكان المناسب.) .

*وجدد سالم التأكيد، على:( ان الرئيس هادي تحت المجهر، من أبناء الجنوب والشمال، وقد لقي قرارإقالته إبن عديو ارتياحاًً غير مسبوق، بين الناس، لأنه أخذ خطوة في الاتجاه الصحيح، لإزاحة عناصر الفشل، والفساد، والخيانة، والناس في انتظار المزيد من خطوات التصحيح!!!)

وختم الوكيل سالم، بالإشارة إلى تنامي دور الانتقالي الجنوبي، وحضوره ،على مستوى المنطقة، ومع ممثلي دول العالم بقيادة الرئيس الزبيدي، معبراًً،وممثلاًًلتطلعات الجنوب، وقضيته العادلة، مايعطي مؤشرات كبيرة، على نجاح المسيرة الكفاحية لشعب الجنوب، وتضحيات أبنائه الكبرى)

زر الذهاب إلى الأعلى