كاتب يفضح بالأدلة سياسات المركزي اليمني.. ويؤكد ارتباطها بجهات استخباراتية حوثية!

كتبه/صلاح عبدالرحمن بن صلاح الحوثري

تحية شكر وتقدير لشركات الصرافة الموقوفه من قبل بنك الفساد المركزي والتي تقف صامدة امام ابتزاز وفساد البنك المتهم بالفساد دوليا واقليميا ومحليا
لا يستبعد أن البنك يعمل لمصلحة جهات استخباراتيه قد تكون حوثيه للحصول على بيانات العملا
رفضت شركات الصرافة إعطاء البنك هذه البيانات ليس لأنها تخفي معلومات خطيره ولكن لأن الجهه التي تطالب بذالك لم تؤتمن حتى على اثنين مليار الوديعه السعوديه

ومع ذلك ساهمت كل شركات الصرافة في رأسمال الشبكة الموحده ودفعت اقل شركة 50 مليون ريال يمني باجمالي 5 مليار ريال لربط الشبكة الموحده لكل شركات الصرافة ومع ذلك لم يسعى البنك المركزي لتفعيل هذه الشبكة الذي دخل بها الجميع طواعيه ويريد ابتزاز الشركات ومحاولة تدميرها

كيف لشركات ناجحه تقوم مقام البنوك في تغذيه الجانب الاقتصادي طوال سبع سنوات ان تخضع لإدارة فاسدة وفاشله بشهاده الداخل والخارج

اصبح لدى الحوثيين قاعدة بيانات كبيره يستخدم البصمه في بعض نقاطة الامنيه على من يشتبه بهم ينقصه فقط بيانات العملا لدى شركات الصرافه وهو ما يحاول تحقيقة إدارة البنك المركزي

والكارثه ان الانتقالي يقف موقف المتفرج في هذه الحرب الاقتصاديه العلنية على آخر جبهه اقتصاديه في الجنوب

حتى التقرير المسرب المعد من اللجنه المكلفة من مجلس النواب على البنك المركزي اليمني بعد التقرير الاممي تكشف جرائم فساد لا تقل تهمة أصغر جريمه في التقرير عن تهمة الخيانه العظمى

تقرير يكشف ان إدارة البنك المركزي وجدت فقط لتسريع انهيار اقتصاد المناطق المحررة

والعتب الكبير على جمعية الصرافين المساهمة بقصد او بدون قصد في سكوتها على هذه الجريمه

زر الذهاب إلى الأعلى