كواليس العلاقة بين البنك المركزي وكاك بنك والكريمي..!

عدن / خاص

كشفت مصادر مطلعة أن بنك الكريمي وكاك بنك هي البنوك الأكثر تلاعبا بأسعار صرف العملات وذلك من خلال مخزونها الضخم من العملة المحلية المعروضة في السوق بالإضافة إلى قدرة تلك البنوك في اللعب شمالاً وجنوباً وهي العصب المالي للحوثيين.

وأضافت المصادر: ان عدم إيقاف كاك بنك والكريمي هو تساهل من المركزي في الإجراءات الرقابية على هذه المؤسسات المالية الضخمة، يعني أن ماسبق من إجراءات بإغلاق شركات الصرافة كان لصالح هوامير صنعاء و حرب موجهة ضد شركات بعينها، ظاهرها معالجات إقتصادية وباطنها تصفية حسابات من قبل قوى معروفة عبر البنك المركزي اليمني المخطوف من مراكز النفوذ التي تعيث بالبلد الفساد.

زر الذهاب إلى الأعلى