محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني يلتقي بكبرى الشركات الصينية في مجال التنمية والمشاريع

سقطرى اليوم – خاص

التقى محافظ محافظة حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني وعبر الاتصال المرئي بكبرى الشركات الصينية لبحث أمكانية ومشاركة الصين في الأسهام و دعم البنية التحتية والتنمية المستقبلية لمحافظة حضرموت.

وفي اطلالة مقتضبه بين السيد المحافظ من خلال اللقاء دور التي تلعبه محافظة حضرموت كمحافظة ذات أهمية محورية تصب في تقدم اليمن وازدهاره مؤكداً في ذات الوقت بأن محافظة حضرموت تشكل ثلث مساحة الجمهورية اليمنية وهي غنية بالثروات الطبيعية، ولها مطارين وعدد اثنان من الموانئ البحرية، ورغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن لكانت قد رفدت مطار سيئون وميناء المكلا وميناء الشحر البحري بقية محافظات اليمن بكل ما تحتاجه من زاد وعتاد.

وفي الشأن الأمني أوضح اللواء البحسني بأن محافطة حضرموت مستقرة وتنعم بالأمن والأمان وتعتبر بيئة جاذبة للاستثمار موضحاً في نفس الوقت بأن وزراء وسفراء عدد من الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية كانت قد زارت محافظة حضرموت مؤخراً.

وذكر السيد المحافظ أثناء لقائه بالسفير الصيني في الرياض بأنه قد وجه اليه دعوة لزيارة حضرموت ولبي الدعوة على أن يحدد ميعادها في القريب العاجل.

كما تطرق السيد المحافظ للعلاقات الصينية اليمنية في الستينيات والسبعينيات والثمانينات الذي انبثق عنها الكثير من المشاريع الحيوية في حضرموت وعلى سبيل المثال وليس الحصر الجسر الصيني في المكلا والطريق الدولي الذي يربط محافظة حضرموت بمحافظة المهرة.

وخلال اللقاء بين السيد المحافظ أولويات احتياجات حضرموت من المشاريع وهي كالاتي:

1- حل مشكلة الطاقة الكهربائية ورفع قدرتها الانتاجية بما يتوافق مع الخطط المستقبلية , ودراسة امكانية انتاجها باستغلال الوسائل البديلة كالطاقة الشمسية أو الرياح أو الغاز الطبيعي المنتج من حقول حضرموت النفطية وذلك بهدف تقليل الانبعاثات الغازية المدمرة للبيئة وتقليل تكاليف الانتاج بما يعود بالفائدة الايجابية للوطن والمواطن.

والجدير بالذكر قدم السيد المحافظ إلى الشركات الصينية وبغرض فتح ابواب و آفاق التعاون المستقبلي ملف الدراسة الكهربائية الذي اعدتها شركة ألمانية وضعت في حسابها احتياجات حضرموت الآنية والمستقبلية.

2-العمل على بناء مصدات وسدود مائية تقي مدن وقرى حضرموت من الكوارث الطبيعية ويساعد على تخزين المياه لتغذية الخزانات الأرضية الجوفية عوضا عن هدرها وذهابها دون فائدة تذكر الي البحر و الصحراء, وذلك ليعود بالنفع العام في زيادة الرقعة الزراعية والاستخدام الآدمي.

3- دراسة رفع تخطيط المدن من الوادي الي الهضبة مع وضع حساب للتطوير العمراني وسهولة رفد المدن بما تحتاجه من بنية تحتية ومستشفيات ومدارس وغيرها.

4- بناء مطار جديد عوضا عن مطار سيئون الحالي ليتلاءم مع الخطط المستقبلية وتحويل المنطقة الى منطقة حرة استثمارية.

5- توسعة ميناء المكلا وميناء الشحر وتزويدهما بالمعدات والخزانات اللازمة لحفظ المواد الهيدروكربونية كوقود وتحويلها الى مناطق استثمارية حرة.

هذا وقد اعرب ممثلوا الشركات الصينية عن سرورهم وسعادتهم بهذا اللقاء وقدموا شرح وافي للسيد المحافظ على قدرتهم في تلبية طموح الشعب اليمني وسيقومون بدراسة كل المقترحات والرد عليها لاحقا, واكدوا أن التخطيط السليم للمشروعات هو أهم ارتكازات النجاح وستكون مشاريع الطاقة النظيفة من أولوياتهم.

وأكد السيد المحافظ مرة اخرى على أولويات حضرموت وهي: الطاقة الكهربائية النظيفة, والمدن السكنية, والسدود.

ورداً على تساؤلانهم أكد السيد المحافظ على أن خطط تمويل المشاريع مسئولية السلطة المحلية بالتعاون مع مؤسسات الدولة والبنك الدولي, والسلطة المحلية مفوضة من الدولة بالاتفاق مع البنك الدولي بحسب ما تقتضيه المصلحة العامة.

وفي الختام قدم السيد المحافظ للسادة الحضور دعوة لزيارة حضرموت مؤكدا لهم على ان السلطة المحلية بالمحافظة ستقدم لهم كل أوجه الدعم والمساندة لجعل زيارتهم ناجحة وتعكس روح التعاون بين البلدين الشقيقين كما تم تلبية الدعوة بعد الاعداد لها من قبل الطرفين.

وفي الختام شكر السيد المحافظ الحضور واثنى على تلبيتهم زيارة حضرموت حتيذى يقفون ويطلعون بأم أعينهم على أرض الواقع ملائمة حضرموت لهذا المشاريع المستقبلية الواعدة لرفاهية شعبنا.

زر الذهاب إلى الأعلى