تعزيزًا للشراكة المجتمعية .. صندوق نظافة وتحسين ساحل حضرموت يطلق حملة نظافة شاملة بمدينة المكلا استعداداً لقرب حلول عيد الفطر المبارك

سقطرى اليوم | المكلا | إعلام الصندوق

أطلق صندوق النظافة والتحسين بمحافظة حضرموت الساحل مساء أمس الأربعاء ، حملة نظافة شاملة بمدينة المكلا بمشاركة مجتمعية ومبادرات طوعية ، تزامناً مع قرب حلول عيد الفطر المبارك ، والتي تهدف إلى تعزيز الشراكة المجتمعية بإشراك كافة أبناء المجتمع الحضرمي لتجسيد روح المسئولية في الحفاظ على النظافة العامة واسناد المجتمع لدعم عمال النظافة وتخفيف الجهد على كاهلهم في تنظيف شوارع وأزقة أحيائهم السكنية والقيام برفع المخلفات والأتربة المتراكمة في مختلف مناطق وأحياء المدينة ، وذلك بالتنسيق مع السلطة المحلية بالمديرية وتحت إشراف ومتابعة مستمرة من قبل ادارة الصندوق ورؤساء الوحدات في الأحياء .

وشهدت الحملة التي انطلقت من حي الفاروق بمنطقة الديس ، بحضور الأستاذ عبدالله بن علي الحاج رئيس اللجان المجتمعية بمديرية المكلا ، والأستاذ صالح برهوم رئيس حي الفاروق واللجنة المجتمعية بالحي ، والأستاذ حسن عمر بن يوسف رئيس قسم العلاقات العامة بإدارة الصندوق ومنسق الحملة ، تفاعل وزخم كبير من المواطنين المشاركين في الحملة بمختلف الفئات العمرية .

وقد رافق الحملة التي تم تزويدها بأدوات النظافة ، عدد من عمال النظافة وآليات ومعدات العمل ، وذلك لإنجاح الحملة والعمل على نطاق واسع واستهداف عدد كبير من شوارع وأزقة المدينة .

وثمن المدير العام التنفيذي لصندوق النظافة والتحسين بساحل حضرموت المهندس “فهمي عبدالهادي بن شبراق” جهود السلطات المحلية بالمحافظة والمديرية لمساندتهم ودعمهم لتقديم خدمات متكاملة تخدم الصالح العام في جوانب النظافة والتحسين ، شاكراً تلبية رؤساء الأحياء والوحدات السكنية وكافة أبناء المجتمع وتعاونهم ودورهم الطوعي في تنفيذ الحملة وانجاحها ، مؤكداً أن الحملة مستمرة لرفع كافة المخلفات وتنظيف الشوارع في معظم أحياء مدينة المكلا ، وترافقها حملة التوعية التي ينفذها المكتب الإعلامي التوعوي بالصندوق بأهمية الحفاظ على البيئة والنظافة العامة ، لافتاً إلى أهمية تضافر جهود المجتمع لتعزيز جوانب التوعية للتعاون مع عمال النظافة بعدم رمي المخلفات في أرصفة الشوارع والطرق وأزقة الأحياء السكنية .

واعتبر أهالي المدينة ورؤساء الأحياء والوحدات السكنية دعوة ادارة الصندوق لإشراك المجتمع في تنفيذ حملات نظافة واسعه والتي تتزامن مع قرب حلول عيد الفطر المبارك ، أنها تعكس الاهتمام برقي المجتمع والحرص على القيم الحضارية والإنسانية والدينية في الحفاظ على النظافة وترسيخها في السلوك اليومي ، مؤكدين أهمية استقبال العيد بمدن وشوارع نظيفة وبيئة خالية من الأوبئة الناتجة عن العادات السلبية التي يمارسها بعض أبناء المجتمع برمي مخلفاتهم اليومية وسط الشوارع العامة واستحداث مواقع جديدة غير مخصصة والتي من خلالها تؤدي إلى تراكم المخلفات وارهاق عمال النظافة .

زر الذهاب إلى الأعلى