كاتب سياسي يكشف سيناريو أحداث مأرب!

كتب:ياسر علي

من يظن أن مأرب ستسقط بيد الحوثي فهو واهم! فبقاء مأرب أولوية للحوثي والإخوان على حد سواء:
• بالنسبة للحوثي:
بقاء مأرب بيد الإخوان فرصة ثمينة لاستمرار عمليات تسليحهم بمسرحية “اقتحمنا المعسكر، وثم صد الإخوان لهجومهم” وهكذا يتم حلب التحالف وبيع السلاح للحوثي ومن مصلحتهم عدم إحراج الإصلاح أمام التحالف بتصويرهم كطرف يقاتل من أجل ردع الحوثي.
• وأما بالنسبة للإصلاح:
فبقاء مأرب مهم وضرورة سياسية لأنها المعركة الوحيدة التي تنجي شرعية الإصلاح من اعتبار الحرب (شمالية جنوبية) فبتسليم مأرب لن يكون للإصلاح وللشمال أي حق في ادعاء القتال لأجل الجمهورية والأقاليم! كون مناطقهم الشمالية بيد الحوثي والجنوب سيطردون منه عاجلاً ام آجلاً.


ستسقط مأرب فقط في حالة واحدة:
في حال اتفاق الممولين: (تركيا إيران قطر) على إنهاء المسرحية بين أدواتهم (الإصلاح – الحوثي) وإظهار شراكتهم في العلن للتوجه لغزو الجنوب بعد تأمين الشمال للحوثي ضمن محاصصة تقسيم أراضي اليمن بين جناح تركيا قطر وجناح ايران.

ماعدى ذلك فستبقى مسرحية سقوط مأرب والدفاع عنها مستمرة للابتزاز وللحسابات السابقة أعلاه، فلن يجد الإخوان وسيلة أفضل لابتزاز التحالف من بقاء مأرب بأيديهم.

زر الذهاب إلى الأعلى