أردوغان يهدد بسحق طلاب معترضين على تعيينه حزبياً لرئاسة جامعتهم

استمرار احتجاج مجموعة كبيرة من طلاب جامعة «بوغازيتشي» على رئيس الجامعة الجديد الذي عيّنه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وبحسب ما ذكرته صحيفة الشرق الأوسط فإن الطلاب الذين يتظاهرون منذ أكثر من شهر في تركيا يصرون على إحداث تغيير، الأمر الذي أحرج أردوغان ما دفعه إلى نشر أعداد كبيرة من عناصر الشرطة في الشوارع.

وأضافت الصحيفة أن المظاهرات لم تحصل على ما يبدو، على دعم غالبية الأتراك في الوقت الراهن، إلا أنها أحيت ذكرى الحركة الاحتجاجية الواسعة التي هزت حكم اردوغان في 2013.

واختار الرئيس التركي؛ الذي لا يتردد في سحق أي شكل من أشكال التمرد على الفور منذ الانقلاب الفاشل في 2016، المواجهة، لكنه محرج بين رغبته في إصلاح العلاقات بين أنقرة والغرب، ومرور بلاده بأزمة اقتصادية.

وانطلقت الحركة الاحتجاجية عندما قرر اردوغان تعيين أحد الموالين لحزبه رئيساً لجامعة البوسفور (بوغازيتشي) المرموقة في إسطنبول مطلع العام الحالي، وفق ما ذكرته “الشرق الأوسط” عن وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان اختيار هذا المسؤول المتهم بسرقة أدبية هو القشة التي قصمت ظهر البعير لدى كثير من الشباب الذين لا يعرفون إلا زعيماً واحداً فقط لبلدهم وهو اردوغان الذي وصل إلى السلطة في 2003.

الصحيفة نقلت آراء عديدة لمجموعة من الطلاب والطالبات وأساتذة داخل الجامعة رافضين هذا القرار وردة الفعل والتعسفات والاعتقالات.

هذا وتشهد تركيا موجة سخط عارمة ضد حكم الإخوان منذ تولي أردوغان السلطة وأيضا بعد تعرضه إلى عملية انقلاب والتي دفعته إلى اعتقال ما يقارب ال200 ألف مواطن.

زر الذهاب إلى الأعلى