#قُدسنا_عدن

محمد حبتور

المتاجرة الدينية والعاطفية بالقضية الفلسطينية يجب ان تتوقف، وكل من يحاول المزايدة على شعب الجنوب ودولته السابقة في هذا الملف يجب ان يخرس..!

التاريخ يثبت وقوف دولة الجنوب إلى جانب الشعب الفلسطيني، بل ان الجنوب دعم الثورة الفلسطينية ومنظمة التحرير بقيادة ياسر عرفات، واحتضنها واستضاف قادتها وفتح لها معسكرات التدريب ومولها بكل ما يلزمها آنذاك..!

فكفاكم مزايدات..!

تصريح القائد عيدروس الزبيدي فيما يتعلق بالتطبيع كان واضح، عندما نستعيد دولتنا فلنا حرية التطبيع او الرفض، وقد سبق وان صرّح هاني بن بريك أن موقفنا لن يخرج عن الموقف العربي، ورؤيتنا لن تكون إلا متوافقة مع الرؤية العربية للسلام مع اسرائيل..!

الهجوم الإعلامي ومحاولة تشويه المجلس الإنتقالي، تحت ذرائع وشعارات خيانة القضايا العربية والمقدسات الإسلامية، يعتبر سلاح بائس وخائب، الهدف منه زعزعة ثقة الشعب بقياداته، وليس للخائبين إلا خيباتهم ليَستأنِسوا بِها.!

مقدساتنا الآن هي دماء شعبنا وآماله وأحلامه، وقُدسنا عدن، ولا ننتظر من الذي كان يسرق تبرعاتنا للقدس، أن يحاضرنا اليوم عن القدس وفلسطين..!

فكفاكم مزايدات..!

✍ محمد حبتور

زر الذهاب إلى الأعلى